الرسائل القاتلة.. مرورياً

image القبس:
ما بين الموت والحياة رسالة عبر الهاتف النقال. وتشير احصاءات وزارة الداخلية الى ان %72 من  إجمالي المشاركين في الاستبيان يستخدمون الهاتف النقال خلال القيادة.
لكن الخسائر لا تقف عند الارواح فقط، اذ تتكبد الدولة اكثر من 2.7 مليار دينار سنوياً بسبب الحوادث المرورية.
ومنذ صدور قانون منع استخدام الهاتف اثناء القيادة اول مايو 2008 وحتى بداية العام الماضي سجلت 120 الف مخالفة، في حين تم رصد 18 الف مخالفة عام 2013 وحده.
واللافت انه خلال حملة مرورية واحدة في يوم واحد، سجلت 59 الف مخالفة استخدام هاتف، وعدم ارتداء حزام الامان، وهو ما يعني ان نحو 30 الف مخالفة استخدام هاتف اثناء القيادة في يوم، مقابل 120 ألفاً في 6 سنوات.
هو نوع جديد من الإدمان، ربما أخطر من كل أنواع المخدّرات، إنه استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة بصوره المتعددة، إما للحديث مع آخرين أو لكتابة الرسائل النصية أو لمطالعة مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتوتير  وواتس آب وإنستغرام.
العادة السيئة أصبحت تسيطر على كثير من قائدي المركبات على الطرق، مما يجعل وقوع الحوادث أمراً معتاداً يومياً بسبب الانشغال عن الطريق أو فقدان التركيز لبعض الوقت.
وقد علمت القبس في زيارتها مستشفى الرازي أن عدد الإصابات من حوادث الطرق وصلت في العام الماضي في الكويت إلى 1801 إصابة، معظمها لشبان كويتيين ووافدين، بسبب استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة، وقد بلغت الحالات التي يتطلب علاجها تدخلاً جراحياً في قسم الحوادث بالمستشفى 1205 حالات في العام الماضي فقط! وفضلاً عن الإعاقات المستديمة والآلام المبرحة وفقدان جزء من طاقة الشباب الذين هم أمل المستقبل، تتحمل الدولة مبالغ طائلة في سبيل تقديم العلاج اللازم من آثار هذه الحوادث، كما تتكلف الكثير لإعادة الطرق صالحة لسير المركبات بعد تضررها.
إذ بلغت الخسائر المادية التي تتحملها الدولة بسبب الحوادث المرورية أكثر من 2.7 مليار دينار سنوياً!

image

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *