حجاب الصغيرات وزواج القاصرات في العالم العربي

بدأت المجتمعات الغربية في الانتباه إلى واقع الإساءة التي قد تحدث لأطفال تلك المجتمعات منذي ما يزيد عن العشر سنوات والتي قد تتمثل في في ارتداء الفتيات الصغيرات للكعب العالي وتحويلهن إلى نوع من السلع الجنسية. إلا أن الأمر لا يسير بذات الطريقة في العالم العربي الذي يدين معظمه بالإسلام والذي يسعى إلى حماية الصغيرات في المجتمع وإبقائهن بعيدا عن الأعين المتطفلة من خلال خيار الحجاب الإجباري أحيانا.

Image: 
 
في فتوى أثارت الكثير من الجدل، أفاد الداعية السعودية الشيخ عبدالله الداوود بأنه من الواجب تغطية الفتاة في عمر السنتين إن كانت
 
دعا الشيخ السعودي محمد العريفي الفتاة إلى أن
 
على الرغم من حظر زواج الصغيرات في معظم دول المنطقة العربية إلا أنه لا يزال ساريًا في اليمن الذي يشهد تزويج أكثر من نصف فتياته تحت سن الثامنة عشرة.
 
وفي السعودية؛ تحولت قضية إرغام فتاة في الخامسة عشرة على الزواج من تسعيني إلى قضية رأي عام وطالب نشطاء بإنهاء حالات استغلال الأطفال باسم الدين وانتهت القضية بطلاق الفتاة بعد فرارها إلى بيت أهلها عقب يومين فقط من الزفاف.
 
وسبب الوضع السوري لجوء الأهالي إلى تزويج بناتهن في سن صغيرة نسبيًا (12 أو 13 عاما) وذلك لتوفير
 
وعلى الجبهة الأخرى؛ ظهرت حملة لمناهضة
 
وفي الجارة الجزائر؛ أثارت حملة لتحجيب الفتيات الصغيرات حملت اسم
 
وفي قضية الطفلة السعودية المعنفة

read more

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *