|| استمع ماذا قال الكابتن عيد العازمي في اختطاف الجابرية ||

alqilah || استمع ماذا قال الكابتن عيد العازمي في اختطاف الجابرية ||

al%20jabriya 4 || استمع ماذا قال الكابتن عيد العازمي في اختطاف الجابرية ||

في حلقة استثنائية، أقرب إلى الوثائقية بغلاف إنساني، حركت مشاعر المستمعين وأثارت شجونهم، مستحضرة في الأذهان ذكرى أليمة ووقفة بطولية وملحمة تاريخية من ملاحم الكويت ألا وهي اختطاف الطائرة الجابرية التي هزت المجتمع الكويتي، استضاف برنامج «القايلة» الطيار المساعد للطائرة الجابرية آن ذاك وأحد شهود العيان على حادثة أطول واقعة اختطاف طائرة استمرت لمدة 16 يوما من المعاناة الكابتن عيد العازمي، الذي روى لمقدم البرنامج مايك مبلتع تفاصيل اللحظات الرهيبة وكواليس اختطاف «الجابرية» وأحداث الأيام المريرة، فإلى التفاصيل:
أكد الكابتن عيد العازمي أن مهنة الطيار مصنفة من المهن الخطرة والتي تحتاج لهدوء وكياسة وحسن تصرف حتى يصل قائد الطائرة بها بسلام، لافتا إلى أن أجواء رحلة الخطوط الجوية الكويتية رقم 422 القادمة من مطار بانكوك باتجاه مطار الكويت بدت عادية دون ما يعكر الصفو ودون أن يلاحظ أفراد الطاقم أي شيء غريب على الركاب، مشيرا إلى أن هذه الرحلة كانت لها خصوصية خاصة، حيث كان نصفها شحن والنصف الآخر ركاب وكان على متنها 100 راكب

al%20jabriya 1 || استمع ماذا قال الكابتن عيد العازمي في اختطاف الجابرية ||

ولفت العازمي إلى أنه بينما كانت الطائرة تحلق فوق بحر العرب على ارتفاع 35 ألف قدم رفس أحد الخاطفين باب قمرة القيادة ودخل مسلحان أحدهما حاملا قنبلة يدوية والآخر يحمل مسدسا وسيطروا على الطائرة وطلبوا من قائد الطائرة الكابتن صبحي يوسف ـ عراقي الجنسية ـ ومنه شخصيا بصفته مساعد الكابتن أن يتجهوا يمينا باتجاه الشمس للتوجه لمدينة مشهد الإيرانية.

وتابع العازمي: الخاطفون طردوا المهندس من قمرة القيادة معتقدين أنه ليس من أفراد الطاقم وأمروني أن أضع يدي على ركبتي ومنعونا من إجراء أي اتصال بأي دولة أو اي طائرة مجاورة ولا حتى الحديث لبرج المراقبة لدرجة أننا عبرنا العاصمة العمانية مسقط ودخلنا الأجواء الإيرانية دون الحديث لبرج المراقبة.

واشار العازمي إلى أن الخاطفين، الذين كان عددهم 7 أشخاص وكانوا يتحدثون بلهجة عربية مختلطة يصعب تحديد هويتها، سيطروا على الطائرة تماما وحصروا بيانات الركاب وصادروا متعلقاتهم ولم يكن مسموحا لهم بالكلام بعضهم مع البعض، وكانوا يغيرون أماكنهم من وقت لآخر، لافتا إلى أنه بمجرد هبوط الطائرة في مدينة مشهد نقل الخاطفون طاقم الطائرة مع المسافرين.

وبين العازمي أن الخاطفين أطلقوا سراح الإناث على متن الطائرة إلا اثنتين من الأسرة الحاكمة، موضحا أنه خلال

الـ 4 أيام التي قضوها في مشهد لم يسمح لهم بالتواصل مع السلطات الإيرانية ولا أي جهة أخرى، لافتا إلى أن حالة الهلع التي انتابت الركاب من جراء علمية الاختطاف قد خفت وطأتها بعد هبوط الطائرة في مشهد، مشيرا إلى أن الخاطفين كانوا يلجأون إلى فتح الميكروفونات وضرب أحد الركاب وتغطية رأسه بوسادة وإطلاق الرصاص ليدرك برج مراقبة مشهد مدى جدية العملية.

واضاف العازمي أنه تلقى أمرا بتعبئة الطائرة بالوقود والتوجه بها للعاصمة اللبنانية بيروت الذي أغلق أبوابه في وجهها وبعد عدة محاولات يائسة للهبوط دون جدوى وعلى مدار ثلاث ساعات وثلث الساعة، فكر الخاطفون في النزول بالطائرة في البحر، لافتا إلى ان أحد الخاطفين سأله عن احتمالات ونسبة نجاح الهبوط بالطائرة على الماء، فأجابه قائلا واحد في المليون، إلا أنهم أصروا على الهبوط بها على الماء.

وتابع العازمي: وحينما اصبحنا على ارتفاع 800 قدم رددت الشهادتين وكان الموقف مرعبا، ولله الحمد عدلوا عن قرارهم وأمروني بالصعود بالطائرة مرة اخرى، لتسمح لنا السلطات القبرصية بالهبوط في لارنكا لدواع إنسانية جنبت الطائرة كارثة حتمية بسبب نفاد الوقود

al%20jabriya 2 || استمع ماذا قال الكابتن عيد العازمي في اختطاف الجابرية ||

وأشار العازمي إلى أن الهبوط في مطار لارنكا أربك حسابات الخاطفين وأظهر وجههم الحقيقي والجانب الإرهابي فيهم، خصوصا عندما بدأت تنفلت أعصابهم حيث قاموا بتلغيم الأبواب بمتفجرات التي إن تي، لدرجة اصبحنا نخشى معها من اقتحام الطائرة لأنه سيكون نهاية جميع الركاب، وزاد من سوء الأوضاع أن الخاطفين بدأوا بمنع الركاب من الطعام وظهرت ابعاد اخرى للتوتر عليهم حيث ارتدوا تي شيرتات مكتوبا عليها «نعشق الشهادة».

وأوضح العازمي أن الخاطفين اقدموا على قتل مواطنين كويتيين في لارنكا للضغط على السلطات لتزويد الطائرة بالوقود، وهذا ما تم بالفعل ليطلبوا مني تجهيز الطائرة والتوجه بها إلى مطار هواري بومدين في الجزائر العاصمة حيث مكثنا 8 أيام أخرى لتسجل الطائرة أطول فترة اختطاف في تاريخ الطيران، موضحا أن أوضاع الركاب اضحت مزرية حيث انهم مربوطون في مقاعدهم، وبدأت علامات الإرهاق في الظهور عليهم بالإضافة إلى الرائحة الكريهة للطائرة بسبب فساد شحنة الفواكه التي كانت تحملها الطائرة وملابسهم التي لم يغيروها منذ 8 أيام.

وأشار إلى أن الطائرة هبطت في مطار هواري بومدين بصورة عادية وأعيد طاقم الطائرة إلى الجلوس بين الركاب إلا عندما طلبت منا السلطات الجزائرية تحريك الطائرة لإفساح المجال أمام طائرة رئيس افريقي يزور الجزائر.

وكشف العازمي أنه لاحظ تغيرا في وزن الطائرة وأن الشحنة على متنها كانت مضاعفة وبحسابات فنية اكتشف أن الطائرة تحمل شحنة اضافية منذ خروجها من مشهد، مبينا أن الركاب الكويتيين اتفقوا فيما بينهم على أن يموتوا، ولا تلبى طلبات الخاطفين، موضحا أن أحد الركاب من كبار السن انتابته حالة هيستيرية مطالبا الخاطفين إما أن يفرجوا عنه أو يقتلوه، وبالفعل استجاب الخاطفون وأفرجوا عنه.

وأشار إلى اعتقاده بأن طعام السحور الذي قدم للركاب كان به مخدر حيث لم ير احد من الركاب أو افراد الطاقم الخاطفين لحظة خروجهم من الطائرة، والجميع كان نائما ولم يستيقظوا إلا مع دخول وزير الداخلية الجزائري ليزف لهم خبر الإفراج عنهم، وبعد ذلك تم نقلهم لأحد المستشفيات العسكرية التي اقاموا بها لمدة ثلاث ليال زارهم خلالها الشيخ جابر الخالد، وارسلت الكويت طائرة خاصة « وارة » ليعودا على متنها لأرض الوطن

al%20jabriya 3 || استمع ماذا قال الكابتن عيد العازمي في اختطاف الجابرية ||

ولفت العازمي إلى أن الاستقبال الحكومي والشعبي الحافل أثلج صدره هو وجميع الركاب وخفف عنهم عناء الرحلة.

مصطفى مقصيد : اختطاف «الجابرية» غيّر مسار حياتي

أكد أحد ركاب الطائرة المخطوفة «الجابرية» وأحد شهود العيان مصطفى مقصيد أن الحلقة تثير في نفسه شجونا وتستحضر ذكريات مازالت محفورة في ذهنه بالرغم من مرور 25 عاما على حدوثها، لافتا إلى أنه عاش وركاب الطائرة 16 يوما من المعاناة في رحلة مأساوية.

وأوضح مقصيد أن الشعب الكويتي شعب مسالم ومتعاون بطبعه وليست له عداوات أو مشاحنات أو ضغائن مع احد ولذلك كانت الفاجعة في فكرة الإقدام على اختطاف الطائرة وأن يجد الركاب أنفسهم تحت تهديد السلاح والمتفجرات والموت يلاحقهم في كل لحظة.

وتذكر مقصيد مع مستمعي البرنامج أقسى اللحظات على نفسه واخطرها، حينما قيده الخاطفون واقتادوه لمقدمة الطائرة ووضعوا السلاح على رأسه بسبب كاميرا وجدت معه، مشددا على أنه رأى الموت بعينه كل ثانية طوال فترة اختطاف الطائرة.

أم جراح: حادثة أليمة لم ولن تمحى من ذاكرتنا

أكدت أم جراح أخت الشهيد خالد الأيوب، في مداخلة لها، على أن حادثة اختطاف الطائرة الجابرية كانت ومازالت حادثة مفجعة ومؤلمة لكل مواطن كويتي، مشددة على أنها لم ولن تمحى من ذاكرتنا وتمر علينا كشريط سينمائي، لافتة إلى أن أخيها خالد كان مسافرا مع أحد أصدقائه لتايلند ومازح أمه قبل سفره قائلا «أنا

بهاجر وما راح أرد مرة ثانية» وكأنه يودعها.

وأوضحت أم جراح أن الشهداء هم أبناء الكويت ومصدر فخر أهلها، مشيرة إلى ان أسرتها كان لها شرف تقديم شهيد آخر هو أخيها وليد الذي استشهد إبان فترة الاحتلال العراقي الغاشم للكويت، لافتة إلى أن العزاء الوحيد لها ولأسرتها هو أن الشهداء سيظلون في قلوب أهل الكويت جميعا وجزءا من تاريخها، داعية الجهات المعنية إلى ضرورة توثيق حادثة اختطاف الطائرة الجابرية.

حنان الحمود: وقفة بطولية وملحمة تاريخية يجب ألا ننساها

أكدت الإعلامية حنان الحمود، في مداخلتها في البرنامج، أننا أمام حدث تاريخي جلل ووقفة بطولية وملحمة تاريخية يجب ألا ننساها، لافتة إلى أنها غطت وصول الطائرة «الجابرية» المخطوفة لأرض الوطن في بداية حياتها المهنية كصحافية في جريدة «Arab times» ولا تنسى لحظة نزول الركاب على الكراسي المتحركة من كثرة الإعياء بعد رحلة كان عنوانها الأهوال والمصاعب.

وثمنت الحمود جهود وزير ووكيل وزارة الإعلام والقائمين على برنامج «القايلة» على إحيائهم هذه الذكرى الوطنية لأننا لا نريد أن ننسى على حد قولها.

وجدير بالذكر أن الإعلامية حنان الحمود قد سجلت بصوتها الفلاشات المميزة لحلقة أمس من البرنامج.

فريق عمل البرنامج

كل الشكر لفريق عمل البرنامج على جهودهم المميزة في إخراج حلقة أمس في أبهى حلة وأحسن صورة كحلقة وثائقية مهداة لمن لم يعاصر الحدث الجلل وللأجيال القادمة.

فكل الشكر والتقدير لفريق العمل المتناغم الذي عزف سيمفونية في «حب الكويت» من الإعداد نايف النعمة، أميرة نجم ومشعل العنزي دينامو الحلقة وصاحب فكرتها والمخرج سمير بوحمد ومن المتابعة والتنسيق ابتسام عبدالحميد والمذيع المتألق ودائم الإبداع مايك مبلتع.

موقف طريف

ذكر الكابتن عيد العازمي موقفا طريفا تعرض له خلال اختطاف الطائرة حيث أصر الخاطفون على أن يدون الركاب كل بياناتهم ويسلموا متعلقاتهم، مشيرا إلى أنه كان بحوذته قلم ذهب ماركة «سان لوران» أصر أحد الخاطفون على أخذه منه ولكن حينما طلب منه أن يطير بالطائرة من مدينة مشهد الإيرانية اصر على عدم الطيران إلا اذا استرد قلمه وبالفعل حصل عليه، موضحا أن أهدى هذا القلم لابنته الكبرى بعد عودته للكويت ومازالت تحتفظ به

واليكم الحلقة

Link

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *